عربى ودولى

لأول مرة .. السودان يغلق سد الروصيرص

ذكرت تقارير إعلامية، الخميس، أن الحكومة السودانية قررت إغلاق أغلب بوابات سد الروصيرص وذلك قبل ساعات من الجلسة التي سيعقدها مجلس الأمن حول قضية سد النهضة.

وأشارت قناة “الغد” إلى أن الحكومة السودانية اتخذت عدة إجراءات من بينها عدم الفتح الكامل لبوابات السدود، خاصة مثل سد الروصيرص، الذي يمثل خط الدفاع الأول للأمن القومي المائي السوداني.

وكانت الحكومة السودانية تفتح أبواب السد في مثل هذا التوقيت من كل عام، لتفادي التأثير على السعة التخزينية للسد، لكن هذا المرة تم فتح عدد محدود من البوابات السد للمرة الأولى منذ إنشائه عام 1962، رغم ما تحويه الخطوة من مخاطرة كبيرة تحاشيًا لعدم تكرار مأزق العام الماضي بنضوب المياه في النيل الأزرق والتأثير على إمدادات المياه.

وتدخل حكومة الخرطوم جلسة مجلس الأمن بعد أن أجرت حراكًا كبيرًا من خلال اللجنة العليا لإدارة ملف سد النهضة، التي يترأسها رئيس الحكومة “عبدالله حمدوك”، والتشديد على رفض أي خطوة أحادية من جانب إثيوبيا ببدء الملء الثاني لسد النهضة، لما له من تأثير على الأمن القومي بشكل مباشر.

وكانت إثيوبيا أقدمت العام الماضي على الملء الأول للسد دون إخطار السودان إلا بعد أنجزت 80% من عملية الملء، وهو ما أثر على إمدادات المياه بشكل كبير ما أدى إلى توقف خدمات مياه الشرب داخل العاصمة.

ولفت إلى أن السودان يعتمد على سد الروصيرص في تعزيز الأمن المائي لبحيرات السدود الأخرى في البلاد، كما أنه يبعد عن سد النهضة أقل من 100 كم.

وكان وزير الخارجية المصري “سامح شكري” أكد أن بلاده ستبحث في مجلس الأمن المطالبة بالتوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة في غضون 6 أشهر، مشيرًا إلى أن 10 أعوام من المفاوضات فشلت في ضمان استمرار تدفق مياه النيل الأزرق لمصر والسودان.

وأجرى “شكري” العديد من اللقاءات بعد وصوله لنيويورك لحضور جلسة مجلس الأمن، وكانت له على هامش تلك اللقاءات تصريحات تؤكد دعم القاهرة لمشروع القرار التونسي الذي تقدمت به تونس قبل يومين، والداعم لموقف مصر والسودان بوقف ملء سد النهضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق