عربى ودولى

كورونا يحرج أردوغان

تتزايد أزمة فيروس كورونا التي تضرب تركيا، في ظل مطالبات المعارضة التركية لرجب طيب أردوغان بتوضيح أسباب التضارب في بيانات الإصابات الخاصة بالفيروس، حيث ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن الكاتب الصحفي التركي أرك آجارير، أثار جدلًا فيما يتعلق بعدد الوفيات الحقيقي بفيروس كورونا في تركيا، عبر تغريدة نشرها من خلال حسابه على تويتر، أرفق فيها صورة لتقرير حالة وفاة، يظهر فيه أن سبب الوفاة موت بشكل طبيعي، لكنه أشار إلى أن الشخص المذكور دفن وفقًا لقواعد الحجر الصحي، أي بالطريقة نفسها التي تدفن بها الحالات المصابة بفيروس كورونا.

وقال آجارير : هناك حالة وفاة في سن 61 عاما، ويقول تقرير الوفاة إنها حالة وفاة طبيعية. وأقارب المتوفي يقولون: لماذا إذن تم الدفن دون الصلاة عليه، وبشكل سريع، بواسطة ثلاثة أشخاص مقنعين ويرتدون ملابس خاصة.
من جانبه، نشر نائب حزب الشعب الجمهوري في مدينة مرسين، ألباي أنتمين، صورة للتقرير على حسابه الشخصي على «تويتر»، وقال: الصحفي أرك آجارير هو من فضح الأمر. سأقوم بعرض الأمر على البرلمان.
وكان عضو المجلس العلمي الخاص بمكافحة كورونا، ألباي أزاب، أشار إلى توقعات بارتفاع معدلات الإصابة في تركيا إلى 5 آلاف حالة خلال أربعة أسابيع قائلاً: «نتوقع أن ترتفع معدلات الإصابة إلى نحو 5 آلاف حالة في غضون 3 – 4 أسابيع، لكن هذه النسبة الحساسة قد تبلغ 30 ألف حالة. لذا على المواطنين اتخاذ الإجراءات اللازمة والانصياع للتحذيرات. حينها فقط قد نتمكن من حصر الإصابات بين 3 – 4 آلاف حالة».
وأرسلت أن الجمعية الطبية التركية، التي تدعو إلى العمل المشترك مع وزارة الصحة، خطابًا إلى وزير الصحة، فخر الدين قوجا، طلبت فيه إعطاء الأطباء والمتخصصين نتائج الاختبار للمرضى الذين تم فحصهم ومتابعتهم، وأشارت الجمعية الطبية التركية إلى أن نتائج الاختبار إما لا تُعطى على الإطلاق أو أنها تأتي متأخرة للغاية.
وجاء في خطاب الجمعية: “تحولت نتائج اختبار المرضى إلى صراع إضافي ومرهق للأطباء. ويشكل الأطباء والمتخصصون في الرعاية الصحية الجزء الذي يحتاج إلى الشفافية أكثر من أجل حماية أنفسهم والمرضى الآخرين من فيروس كورونا”.
وذكر أنه “يجب إبلاغ الأطباء بنتائج اختبار مرضاهم في نفس اليوم. وتلافي أوجه القصور والاضطرابات في معدات الحماية ونظام العمل، ويجب فحص جميع الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية، بدءًا من تواصلهم مع المريض بفيروس كورونا أو المشتبه بهم”.
وطلب نائب معارض بالبرلمان التركي، بتفسير حول تضارب البيانات الواردة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير الصحة فخر الدين كوجا، بشأن حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا.
وقال نائب حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول جورسل تيكين، في طلبه للحصول على رد من نائب الرئيس فؤاد أوكتاي: “أعلن وزير الصحة أن 26 شخصًا خرجوا من المستشفى، بينما أعلن الرئيس أردوغان أن 797 قد خرجوا من المستشفى. وأعلن أردوغان أن عدد الحالات 8 آلاف 554، وبعد ساعتين أعلن وزير الصحة أن الحالات المصابة أصبحت ألفان و433 فهل لدى أردوغان ووزير الصحة بيانات مختلفة؟”.
وعرض نائب حزب الشعب الجمهوري جورسل تكين قضية اختلاف البيانت على جدول أعمال مجلس النواب التركي، مشيرًا إلى وجود تضارب بين المعلومات التي قدمها رئيس الجمهورية في خطابه أمس، بخصوص تفشي فيروس كورونا، والمعلومات التي قدمها وزير الصحة فخر الدين كوجا عبر حسابه على تويتر بعد ساعتين من إعلان أردوغان. وتساءل تيكين عن سبب الاختلاف بين الأرقام التي قدمها الرئيس ووزير الصحة: “هل هناك فرق بين المعلومات التي في يد رئيس الجمهورية والتي مع وزير الصحة؟!”.
فيما أعلنت شركات الملابس LC Waikiki وMavi  إيقاف المبيعات عبر الإنترنت، وذلك بعد أن أغلقت تلك المحال الأسبوع الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا، وعقب اكتشاف تلك الشركات لإصابات بفيروس كورونا بين العاملين في المتاجر عبر الإنترنت، قررت تعليق المبيعات أيضًا عبر الإنترنت، لتتزايد معها الأزمة الاقتصادية التي تضرب أنقرة بسبب تفشى الفيروس المستجد.
وبحسب الادعاءات التي نشرتها جريدة KRT التركية، فقد توفي أحد الموظفين بقسم البيع عبر الإنترنت نتيجة إصابتة بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق