برلمان

كل ما تريد معرفته عن تعديل قانون الضريبة العقارية

على زين العابدين

خلال اجتماعها يوم السبت الموافق 10 نوفمبر الجارى،

تناقش لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب، اقتراح

بقانون مقدم من النائب عبد المنعم العليمى، بتعديل بعض

أحكام القانون رقم 196 لسنة 2008، بإصدار قانون

الضريبة على العقارات المبنية.

وكان النائب عبد المنعم العليمى، قد أعاد تقديم الاقتراح

بقانون للمجلس مرة أخرى، إعمالا لأحكام اللائحة الداخلية

التى تقضى بسقوط الاقتراح بقانون بنهاية دور الانعقاد

، إذا لم يتم مناقشته، وأحاله المجلس للجنة الاقتراحات

لمناقشته.

ويقضى التعديل بإضافة فقرة ( ه ) إلى المادة (11) من

القانون رقم 196 لسنة 2008 بإصدار قانون الضريبة على

العقارات المبنية، والتى تحدد نوعية العقارات التى لا تخضع

للضريبة، بإضافة بند (ه ) وهى العقارات المبنية المملوكة

للشركات القابضة، وكذلك الشركات التابعة لها الخاضعة

لأحكام قانون 203 لسنة 1991 الصادر بشركات قطاع

الأعمال العام.

وكشف النائب فى المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون، أن

المادة 11 من قانون الضريبة على العقارات المبنية نصت

على عدم الخضوع للضريبة كل من العقارات المبنية المملوكة

للدولة والمخصصة لغرض ذى نفع عام والعقارات المبنية

المملوكة للدولة ملكية خاصة، على أن تخضع للضريبة من

أول الشهر التالى لتاريخ التصرف فيها للأفراد أو

للأشخاص الاعتبارية، والأبنية المخصصة لإقامة الشعائر

الدينية أو لتعلم الدين، والعقارات المبنية التى تنزع ملكيتها

للمنفعة العامة وذلك من تاريخ الاستيلاء الفعلى بواسطة

الجهات التى نزعت ملكيتها، والأحواش ومبانى الجبانات.

وأشار إلى أن البند (أ) أثار عند التطبيق خلاف بين

مصلحة الضرائب العقارية والممولين عن شركات قطاع

الأعمال العام المملوكة بالكامل للدولة، ونتج عن هذا الخلاف

إقامة الدعاوى أمام المحاكم ولم تقم هذه الشركات بسداد

ما تم تقديره عليها بقيمة الضرائب العقارية، وتبين أنها

مستندة فى عدم خضوعها للضريبة العقارية لعدة أسباب،

منها صدور قرار بقانون رقم 72 لسنة 1963 بتأميم بعض

هذه الشركات، وما نصت عليه المادتين (2، 12) من القانون

رقم 203 لسنة 1991 المشار إليه، أن تتولى الشركة

القابضة من خلال الشركات التابعة لها استثمار أموالها

والمشاركة فى تنمية الاقتصاد القومى فى إطار السياسة

العامة للدولة، وتعتبر أموال الشركة من الأموال المملوكة

للدولة ملكية خاصة، وصدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم

173 لسنة 2002 بإضافة المشروعات الإنتاجية التابعة

لقطاع الأعمال العام ومصانعه إلى أعمال المنفعة العامة

المنصوص عليها فى المادة (2) من القانون رقم 10 لسنة

1990 بشأن نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة.

وأضاف: “ولما كانت معظم شركات القطاع العام القابضة

أو التابعة، تعرضت إلى بعض المشاكل الاقتصادية التى

أثرت على إنتاجها وقوائمها المالية، وأثرت على بالتالى على

العاملين بها، وللمحافظة عليها ودفعها لدعم الاقتصاد

القومى وللقضاء على النزاعات بين هذه الشركات ومصلحة

الضرائب العقارية ومأمورياتها التابعة لها، أعد هذا

الاقتراح بقانون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق