عربى ودولى

شفاء طفل ومسنة من كورونا

آمال جديدة تخرج وسط مأساة تفشى فيروس كورونا بإيطاليا بالإعلان عن حالات شفاء جديدة، ووصف الأطباء طفل يبلغ من العمر 6 أشهر فقط “بوجه أمل رائع” وسيدة أخرى مسنه تبلغ من العمر 102 عاما بأنها “الخالدة” بعد نجاحهم في التغلب على عدوى فيروس كورونا وشفائهم والخروج من المستشفى.

ووفقا لتقرير لصحيفة ديلى ميل حارب طفل يدعى  ليوناردو البالغ من العمر 6 أشهر الفيروس التاجي لمدة 50 يومًا في المستشفى، وأيضا سيدة تدعى إيتاليكا جروندونا والبالغه من العمر  102 سنة نجت من كورونا، وأصبح هذان النموذجان منارات للأمل في شمال إيطاليا.

نجا طفل يبلغ من العمر 6 أشهر وامرأة تبلغ من العمر 102 عامًا من الفيروس بعد أن واجه كل منهما معركة طويلة في المستشفى.

 

وعاد الطفل  ليتل ليوناردو مؤخرًا إلى بلاده في بلدية كوربيتا في منطقة لومباردي شمال إيطاليا بعد فوزه في معركة استمرت 50 يومًا ضد فيروس كورونا ، وقالت والدته  كنت قلقة كثيرًا ولا أتمنى ذلك على أي أم”.

 

فيما حاربت السيدة المسنه التي تبلغ من العمر 102 كورونا ووصفها الأطباء بالخالدة حيث أنها نجت أيضا من جائحة وباء الإنفلونزا الإسبانية والذى انتشر عام 1918

ووصف رئيس البلدية المحلي بكوربيتا  ماركو بالاريني الطفل ليوناردو بأنه “وجه الأمل الرائع” والذى ساعد في رفع الروح المعنوية في المنطقة كلها.

وقال رئيس البلدية “اليوم لدينا سبب للابتسام والسعادة للشعور بأننا جزء من المجتمع اليوم ،ننظر إلى وجه الأمل الرائع”

في غضون ذلك ، تعافت امرأة إيطالية تبلغ من العمر 102 عامًا في جنوة أيضًا في شمال إيطاليا  من معجزة بعد اصابتها بالفيروس التاجي وقضاء 20 يومًا في المستشفى.

في وقت سابق من هذا الشهر ، ظهرت أعراض الفيروس القاتل على المسنه  وتم إدخالها إلى المستشفى مع قصور القلب الخفيف ولكن منذ ذلك الحين قال الأطباء عنها  “الفيروس استسلم أمامها“.

وقالت الطبيبة فيرا سيكبالدي لشبكة CNN ، التي عالجت المرأة في مستشفى سان مارتينو في جنوة: “أطلقنا عليها اسم” هايلاندر “الخالده” وهى الأن تمثل الأمل لجميع كبار السن الذين يواجهون هذا الوباء “.

تشير السجلات الصادرة عن معهد الصحة الوطني الإيطالي إلى أن متوسط ​​عمر شخص ما يموت بعد اختبار إيجابي لفيروس التاجية هو 78 ، وأعجب الأطباء بشدة بحاله السيدة المسنة  لدرجة أنهم قرروا دراستها بشكل أعمق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق