عربى ودولى

سوريا للجميع : نبارك المصالحة العربية… ونطالب بحلول لأزمة سوريا

خاص

أعلن حزب سوريا للجميع – الذي يتخذ من باريس ودمشق مقراً له – مباركته لعودة العلاقات السعودية القطرية وتحقيق المصالحة العربية ، مؤكداً على أهمية انعقاد القمة الخليجية في هذا التوقيت لتجنيب المنطقة ويلات الحروب والدمار التي تمتد لمدة تفوق عشر سنوات .
وقال الدكتور “محمد عزت خطاب “- رئيس الحزب – إن ما يحدث اليوم هو خطوات جريئة من الأمير ” محمد بن سلمان”- ولي العهد السعودي – تحسب له – لتحقيق الاستقرار بالمنطقة العربية ووقف التوترات والخلافات ، وهو ما اتضح خلال استقباله الأمير ” تميم بن حمد “- أمير قطر – لدى وصوله مدينة العلا .

وكان حزب سوريا للجميع قد بادر للمطالبة بتحقيق المصالحة الخليجية. ونبذ الخلافات العربية العربية لكي يعم الاستقرار منطقة بلاد العرب وتنتهي الحروب والقلاقل ، ووجه نداءاً للقمة بضرورة تبني حلول عملية للأزمة السورية والليبية ،وجميع أزمات المنطقة العربية .

قال “خطاب “: القمة والمصالحة بادرة أمل لشعوب المنطقة لتأكيد الثقة في الزعماء والقادة العرب لعودة المنطقة لريادتها لكي يعم السلام والتقدم ، فلقد آن الأوان لكي يأخذ زعماء العرب المبادرة لحل أزمة سوريا ودعم خيار الشعب السوري في وجود حل سياسي بديلاً عن القتل والدمار والتشريد التي لا تخدم سوى مخططات العدو وحده .

وكانت القمة الخليجية الحادية والأربعين قد انطلقت اليوم ، بحضور أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ، نائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد ،ولي عهد البحرين رئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة لحضور القمة نيابة عن الملك حمد بن عیسی آل خليفة رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد نيابة عن السلطان هيثم بن طارق آل سعيد ، ووزير الخارجية المصري، سامح شكري نيابة عن الرئيس ” عبد الفتاح السيسي “.
وتحمل القمة هذه المرة نية عربية لإزاحة الخلافات جانباً ونبذ الفرقة والاتجاه للوحدة العربية من أجل مستقبل المنطقة .
طالب ” خطاب ” القمة الخليجية بإصدار قرارات قاطعة وشاملة لحل القضية السورية والأزمة الليبية وجميع قضايا المنطقة ، واتخاذ آلية عملية لتفعيل هذه القرارات لحل أزمات المنطقة والدمار والحروب التي دمرت المنطقة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق