توك شو

زاهي حواس : المطرية “عائمة” على الأثار والتحنيط لم يعد سراً

أحمد دياب

كشف الدكتور زاهى حواس العالم الأثرى وزير الاثار الاسبق ان وزارة الاثار لديها خريطة محدد بها كل المعالم الاثرية لكل الاثار المصرية , وان مادة الزئبق الاحمر ليس لها أساس من الصحة وكلمة يرددها الدجالين وأصحاب النفوس الضعيفة لاستغلال الناس والضحك عليهم أثناء عمليات التنقيب تحت المنازل على الاثار وعلى مادة الزئبق الأحمر .
وشدد حواس
أضاف حواس ، خلال لقائه لبرنامج “وبكل صراحة ” المذاع عبر قناة الحدث اليوم ، مع الإعلامى شريف الشريف وفاطيما حسين ان بناء الاهرام لم يكن بالصخرة لان بناء الأهرامات بها إبداع لم يحدث كم قبل والذى بنى الهرم هم كبار العائلات وفى المقابل لم يدفعوا ضرائب وذلك من خلال إرسالهم الماكؤلات والعمال ولدينا 124 هرم .
وأضاف وزير الاثار الاسبق خلال لقائه إنه لم يحدث أن نادى بالتطبيع مع إسرائيل ولكنة لم يعادى السامية كما يدعى الاخرين ميضا الى اننا لدينا 30 ورشة تم تشغيلها ويعد وادى الملوك أول بعثة مصرية تعمل به , ومنعت الأجانب من المشاركة وتحليل مادة “دى إن ايه ” للمومياوات , وأكد العالم الاثرى انه لم يرشح نفسه لليونسيكو ولم يعترف شخصيا بدوره , وطالبه بالاهتمام بالاثار فى العالم .

وقال حواس أن مصدر ثروته من محاضراته بالجامعات الأوربية ولقاءاته التلفزيونية ومؤلفاته من الكتب وأرفع وسام ناله إطلاق عليه إسم “الحارس على أثار مصر ” على الرغم من تقديم 22 بلاغ من موظفى الوزارة ضده وتم حفظها لانه نظيف اليد , وقام أحد الاشخاص عقب أحداث يناير 2011 بصرف أكثر من 10 مليون جنيه لدخولى السجن لاننى وقفت ضده عندما إكتشفت انه حرامى عندما كان يؤجر البيت الأثرى بالمتحف ويعطى الوزارة ملاليم فمت بطرده بالقانون فجمع البلطجية والخارجين على القانون وحرضهم ضدى.
قال العالم الأثري إن حي المطرية بالقاهرة مليئ بالآثار، لافتا إلى أن المنطقة كانت تسمى بمدينة الشمس في عصر المصريين القدماء .
وأكد حواس في تصريحات” لبرنامج وبكل صراحة مع الاعلامى شريف الشريف ” أن مدينة الشمس تواجد فيها سيدنا يوسف وتزوج فيها والفيلسوف الإغريقي أفلاطون تعلم فيها أيضا , وأكد حواس بيوت منطقة المطرية عائمة على الآثار؛ وتم اكتشاف تمثال بساميتك داخل المنطقة وسط المياه الجوفية
وواصل “مشكلة المنطقة هي تواجد المياه الجوفية بكثرة وهو ما يؤثر على الأثار المدفونة هناك؛ وقمنا بوضع قانون للبناء ينص على أن أي مالك لمنزل يريد هدم منزله وبنائه يجب أن يحصل على موافقة من الأثار أولا , وتطرق حواس للحديث عن سر التحنيط لدي قدماء المصريين، لافتا إلى أن الأمر لم يعد سرا كما كان في الماضى
واختتم لقائه مع الأعلامى شريف الشريف بقناة الحدث اليوم ” كل خطوات ومواد التحنيط اكتشفت في المقبرة 63 بوادي الملوك والأمر أصبح في المتناول ويمكن القيام به في أي وقت .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق