الحوادث

خطيبة “طالب الرحاب” أمام الطب الشرعي

المتهمين: "قالولنا " الواد" اغتصب " البت " ولازم يتجوزها" .. والأب للمتهمين: خرجوا بنتى من القضية وهشيلها لوحدى

باسم دياب 

أمرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة بعرض المتهمة “حبيبة أشرف” خطيبة طالب الرحاب المقتول، على الطب الشرعى للتأكد من كونها عذراء من عدمه.

 واستمعت النيابة  لأقوال “حبيبة” المتهمة باستدراج الطالب بسام أسامة، للتخلص منه على يد والدها.

واعترفت المتهمة “حبيبه”، أمام  النيابة باستدراجها للمجنى عليه واشتراكها مع والدها فى حضوره للمنزل، وأنكرت علمها أو اشتراكها فى واقعة القتل، لتتبرأ من والده فى قتل المجنى عليه، مستطردة “معرفش أن أبويا ناوى يقتل بسام”.

وواجهت النيابة المتهمة بالتسجيلات الصوتية وتحريات المباحث خلال التحقيق، فيا تواصل النيابة التحقيق مع المتهم الرئيسى “أشرف.ج”.

وأعترف  المتهم الرئيسي والد خطيبة المجني عليه للنيابة “أيوه غسلت عاري بدمه البارد، أنا زي أي أب انتقم لشرفه، كنت على علم بأنه جاي يزور بنتي، واتفقت مع 3 آخرين لاستدراجه لحد شقة الرحاب بحكم إن عندي شقق كتير في الرحاب.. طعنته وارتحت وقررت أخبي الجثة”.

واستمعت النيابة لأقوال كلا من ” وليد حربى، وأحمد حربى، وسيد، ومجدى عبد السلام، وباسم شلبى” المتهمين بقتل المجني عليه مع المتهم الرئيسي والد الفتاة .

وأعترف المتهمين أمام النيابة  “احنا منعرفش المتهم أشرف حامد ولا لينا بيه علاقة، جالنا المتهم باسم شلبى وقالنا أنه عنده شقق فى مدينة الشيخ زايد وهيبعها ومحتاج حد يكون معاه عشان هيبقى معاه مبلغ كبير ولازم حد يحميه ك”بودى جارد” ليه، جمعنا نفسنا احنا الأربعة، ركبنا معاه فغير اتجاهه لمدينة الرحاب وقال ليا واحد صاحبى محتاج مساعدة ضرورية”.

وأضاف المتهمين  “باسم قالنا أن صاحبه بنته واحد اغتصابها ولازم يخلوه يتجوزها فورا عشان الفضيحة، ومحتاج مساعدتنا لله عشان يجبره يتجوزها.

وتابع المتهمين عند وصولنا المنزل حضرت حبيبة بصحبة المتوفى بسام، وقام والدها باحتضانه من رقبته والدخول به إلى غرفة النوم، جيه السواق وخد من جيبه التليفون والشنطة بتاعته كان فيها اللاب، وحاجة دهب، وأداهم لحبيبة، وسمعنا صوت صراخ من الشاب جرينا على الغرفة لإغاثته، مرديش يسيبه ووقعوا هما الاثنين على السرير، صرخ بسام بصوت مرتفع سيبنى هعملك اللى أنت عاوزه”

وأضاف المتهمين أن المتهم مجدي عبد السلام حاول  تهدئة الأوضاع قائلا “خلاص ياعم أشرف الواد هيعملك كل اللى أنت عايزه”  فانفعل المتهم أشرف حامد على المتهمين الأربعة وقام بطردهم بعد مساعدته فى الإيقاع بالضحية”.

 

وأشار المتهمين أن المتهم “باسم شلبى” كلمنا وقالنا أن أشرف وأخواته جابوا المأذون وكتبوا الكتاب بين بسام وحبيبة، وسفروهم بره عشان يقضوا شهر العسل”، بعدها بكام يوم عرفنا أن المباحث بتدور علينا فى جريمة قتل، سلمنا نفسنا عشان نظهر الحقيقة”.

وكشف المتهمين أمام النيابة أن بعد حبسهم جالنا المتهم أشرف واتكلم معانا، قالنا ممكن أخليكم بره القضية، مقابل أنكوا تشهدوا أن بنتى حبيبة ملهاش دعوة بالموضوع، وأشيل أنا القضية أنا كده كده عليا أحكام”.

وكشفت تحقيقات النيابة أن المتهم استدرج المجني عليه “بسام” بمعرفة خطيبته ووالدها لشقة بالرحاب، واستأجر بلطجية، وتعدوا عليه بالضرب، وقاموا بتكتيفه، ثم قام بإلقائه داخل حفرة عميقة بمطبخ الشقة، كان قد سبق إعدادها سلفا، ووضع فوقه الرمال والأسمنت والحديد، وقام بالردم والتبليط عليه، بعد وضعه داخل صندوق خشبي بالحفرة.

وكشفت معاينة النيابة أن الجثة بها آثار كسور ودماء، توضح تعرض المجني عليه للاعتداء الجسدي الشديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق