مصر

حقيقة “ايفرمكتين” لعلاج “كورونا”

كشفت هيئة الدواء المصرية حقيقة ما تم تداوله بشأن استخدام دواء إيفرمكتين في علاج فيروس كورونا المستجد.

 

وأوضحت أنه وفقًا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، فإن إيفرمكتين ظل لعقود طويلة يستخدم كدواء بيطري للوقاية والعلاج من بعض الديدان الطفيلية الداخلية والخارجية، وبعد ذلك تم استخدامه للعلاج البشري لمجموعة متنوعة من الديدان الطفيلية وكذلك قمل الرأس والجرب.

 

ووفقاً للخطاب الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA والموجه للمتخصصين والمعنيين، ووفقًا للدراسة المعلنة من جامعة موناش الاسترالية، فإن فاعلية دواء إيفرمكتين في القضاء على فيروس كورونا المستجد لم تثبت إلا من خلال التجارب المعملية ومثل هذه التجارب تجرى في المراحل الأولية ولا يمكن الاعتماد عليها حيث أن أي دواء يحتاج للعديد من الدراسات السريرية لإثبات فاعليته وأمانه في الوقاية.

 

كما أكدت هيئة الدواء المصرية أن دواء ايفرمكتين له العديد من الآثار العكسية مثل الطفح الجلدي والغثيان والقيء والإسهال وآلام المعدة وتورم الوجه والأطراف، وبعض الآثار العصبية مثل الدوخة والارتباك، كما قد يؤدى إلى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم وقد يتسبب في نقص كرات الدم البيضاء.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق