رأي المصري

جاكلين سعد تكتب : رد الجميل

رد الجميل من الأخلاق العالية ، وفاعله موضع احترام

دائماً ، لأنه لا ينكر الخير الذي قدمه اليه الآخرون ، وناكر

الجميل يبقى دائماً مذموماً مدحوراً ، في الدرجات

السفلى، بينما يكون عالياً ومحط احترام الآخرين الذي

يعترف بالجميل .

وإذا كان رد الجميل من شخص إلى شخص آخر ساعده

بشكل مباشر أوغير ذلك ، فإنه ينزله منزلة الإحترام ، وإذا

علا قدر الإنسان ليرد الجميل لبلده من دفتر الحسابات

التي يراها تراكمت عليه منها تجاهه وأهله ومن يحب ، فإن

هذا الشخص يفعل فعلاً محموماً ، ويقدم على كثير من

أنواع البشر ، بل إن رده للجميل إذا جاء في أوقات عصيبة

تحتاجها بلده ، فإن هذا من كمال الأخلاق ،ونضوج الفكر

،وعلو القيمة والشيمة ، فلا يرد الجميل بهذا الشكل

والوصف لبلده إلا من حسنت أخلاقه ،وكملت صفاته ،ونزل

منزلة الكبار في أعماله .

ورسالتي في هذا المقال أن التي أود إرسالها ، لكل

الأصدقاء ، والأهل ،وأبناء مصر في الخارج أن يسارعوا

إلى الخيرات ،ونحن في شهر رمضان ، يسارعوا إلى

اقتناص الشيم الكريمة ،ويحققوا القيم الأصيلة ،ويزيدوا

من الأفعال القويمة ،التي دائماً ما يتصف بها المصريون

،ويقدمونها لوطنهم مصر في كل الأوقات .

حان وقت العمل ،والتحرك العاجل لرد الجميل لمصر ،تحتاج

إلينا جميعاً ،كل المصريون في الخارج وطنيون حتى

النخاع ، دائماً أيديهم وأرواحهم ممدودة إلى بلدهم الحبيب

مصر ، والوقت هو وقت الانتاج والعمل بدون تردد لرد

الجميل .

مصر قدمت لكل المصريين كل الخير والنفع ،منهم من

يعيش في الداخل ، والذين يعيشون في الخارج ، جاء

الدور علينا ان نحتمل همك ياوطن ، لمعمل يداً بيد ونقف

حول المبادرة ،ونلتف جميعاً حول القيادة التي تعمل

الصالح العام في أوقات عصيبة ، ونرد الجميل .

المتابع يلحظ أن الإدارة المصرية منذ بداية أزمة فيروس

كورونا تستحق الإشادة والتقدير ،بدءاً من تخصيص مائة

مليار جنيه لمواجهة كورونا ، والإجراءات للآي أعقبتها مصر

وانحياز القيادة لصحة المواطنين .. أهلنا وعائلاتنا ، وهذا

ماي دعونا للأصوات على رد الجميل .

في الختام :

فان دعوتي في هذا المقال للوقوف الى جانب مصر قيادة

وشعباً ،من خلال إطلاق مبادرة تحت عنوان “رد الجميل ”

لمصر ،بالتبرع لصندوق تحيا مصر ،لإعلان وقوفنا نحن

المصريون بالخارج الى حوار الوطن في وقت المحن ،فدعونا

نرد الجميل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق