مال و أعمال

بنك مصر يعلن تسوية ٣٥٠ مليون جنيه من ديون “دار الهلال “

احمد المنوفى 

أعلن ” محمد الأتربي “- رئيس مجلس إدارة بنك مصر – تسوية ديون مؤسسة ” دار الهلال” البالغة قيمتها 350 مليون جنيه، والتي تمثل نسبة 87% من إجمالي الديون التجارية للمؤسسة.

جاء ذلك خلال احتفالية عقدتها مؤسسة دار الهلال، اليوم الخميس، بمناسبة نجاحها في تسوية ديون الدار مع بنك مصر، وتوقيع عقد التسوية.

وقال الأتربي، إنه لابد من الوقوف إلى جانب مؤسسة صحفية مثل (دار الهلال) لما تبذله من دور وطني، مؤكدا أن لبنك مصر طوال تاريخه دورا اجتماعيا واقتصاديا.

وأعرب الأتربي عن سعادته بإغلاق الدين بالكامل لمؤسسات دار المعارف وروز اليوسف، انتهاء بدار الهلال، لافتا إلى أن ملف ديون المؤسسات الصحفية ظل معلقا منذ عشرات السنوات، معلنا أن الفترة القادمة ستشهد تسوية بين البنك ودار التحرير.

من جانبه، أشاد الكاتب الصحفي ” عبدالله حسن ” وكيل أول الهيئة الوطنية للصحافة، بأهمية دور رئيس مجلس إدارة بنك مصر في تسوية مديونيات المؤسسات الصحفية المتراكمة عبر عقود، والتي كانت تعوق عمل المؤسسة.

وأضاف ” حسن ” أن هذه الخطوة ستساعد المؤسسات على التفرغ لعملها الصحفي، قائلا: “ستظل دار الهلال واعدة في مجال الصحافة”، مشيرا إلى أن الهيئة في انتظار الانتهاء من تسوية ديون بقية المؤسسات الصحفية القومية، موجها التحية لبنك مصر على هذه التسوية.

بدوره، قال مجدي سبلة رئيس مجلس إدارة دار الهلال، إن المؤسسة تحتفل بتسوية مديوناتها التاريخية لبنك مصر وترفع عبئا ثقيلا عنها كان شغلها الشاغل على مدى قرابة الأربعين عاما الماضية لما تمثله هذه الديون من تحد ضخم يحول دون تطويرها، فبهذا تسترد مكانتها في المنطقة العربية.

وأشاد بدور القيادات الوطنية بداية من الكاتب الصحفي ” مكرم محمد أحمد ” رئيس المجلس الأعلى لتنظيم للإعلام، و” حلمي النمنم ” وزير الثقافة السابق، في تذليل الصعوبات، مضيفا أن هَذَا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا التشجيع من الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة ” كرم جبر ” .

في السياق ذاته، قال ” عصام فرج ” وكيل الهيئة الوطنية للصحافة إن الهيئة منذ تشكيلها وضعت نصب عينيها التخلص من كل المعوقات التي تواجه المؤسسات الصحفية القومية خاصة الاقتصادية التي تكبل عملها الصحفي، مشيرا إلى أن جميع المؤسسات عملت على دراسة أوضاعها من أجل إيجاد حلول لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق