مصر

“الوزراء” يتسلم خطابات التبرعات

تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، خطاباً من محمد لطفي منصور، رئيس مجلس إدارة شركة المنصور للسيارات، إحدى الشركات المملوكة لعائلة منصور، أعرب خلاله عن تقديره لجهود الحكومة المُضنية في مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكداً دعم الشركة الكامل ومساندتها لجهود القيادة السياسية والحكومة فى هذا الظرف، إيماناً بأن مكافحة هذا الوباء تتطلب التكاتف مع جهود الحكومة فى احتواء هذه الأزمة الطارئة.
وأكد رئيس الشركة أنه انطلاقاً من مسئوليتها المجتمعية تجاه الوطن، فقد تم التواصل مع الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، لبحث سبل التعاون مع الوزارة في سبيل دعم القطاع الصحي في ظل الظروف الراهنة.
وأوضح أنه تم تسليم الشيك الخاص بمساهمة شركة المنصور للسيارات بمبلغ 50 مليون جنيه مصري، تخصص لتوفير أدوات الوقاية لأطقم الأطباء والتمريض والمتخصصين، بالإضافة إلى أجهزة التنفس الصناعي للمرضى والمحتاجين، أو طبقاً للأولويات التي تحددها وزارة الصحة والسكان.
 من جانبه ثمن رئيس الوزراء هذه المساهمة الإيجابية التي تمثل تجسيداً للمسئولية المجتمعية تجاه الوطن في هذا الظرف الاستثنائي الذي يعيشه الوطن، مؤكدا أن مبادرات رجال الأعمال والقطاع الخاص الجاد، لمساندة الحكومة فى مواجهة هذه الأزمة العالمية، تؤكد أننا معا شريكان فى بناء الوطن، وتحقيق أحلام أبنائه، وفى الوقت نفسه، مواجهة تحدياته، والتخفيف من آلام أزماته.
كما تلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، خطاباً من الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تطوير مصر، أعرب خلاله عن تقدير الشركة لجهود الحكومة في مواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد، وأكد حرص الشركة كأحد الكيانات المصرية الوطنية العاملة في السوق المصرية، على المساهمة بدور هام ومؤثر في دعم جهود الدولة المصرية لاحتواء الأزمة الحالية، من خلال استراتيجية تتعلق باتخاذ عدة إجراءات داخلية وخارجية.
وأوضح رئيس الشركة أن “تطوير مصر” ساهمت بمبلغ 5 ملايين جنيه مصري من خلال مبادرات وتحالفات مع القطاع العام والمجتمع المدني لدعم خطة الدولة، حيثُ قامت بإطلاق مبادرة “بنبني حياة” والتي يتم بمقتضاها التعاون مع عدد من المؤسسات والجمعيات الخيرية، حيثُ تم توقيع بروتوكول تعاون مع جمعية الأورمان للتكفل بقرية كفر عبد الخالق بمحافظة المنيا في صعيد مصر، وإعادة اعمار منازل القرية المتضررة من احداث السيول الأخيرة، إلى جانب مدها بالمرافق العمومية مثل المياه والكهرباء، وتزويد أهالي القرية بمواد غذائية ومساعدات مادية لدعمهم اثناء الظروف الحالية وحتى نهاية شهر رمضان الكريم.
كما قامت شركة تطوير مصر بالتعاون مع مؤسسة أهل مصر للتنمية وعدة جهات مختلفة، بتزويد مستشفيات العزل الحكومية والجامعية، بمعدات طبية أساسية مثل أجهزة التنفس الصناعي ومستلزماتها، والملابس الوقائية الخاصة بالأطباء والممرضين، وقامت الشركة بالتعاون مع الغرفة التجارية الأمريكية ومُنظمة اليونيسيف بالتبرع بأجهزة تنفس صناعي لصالح مستشفيات العزل وذلك ضمن مبادرتهم ” تحالف القطاع الخاص ورجال الأعمال لمكافحة فيروس كورونا”.
وقامت الشركة بمد أهالي وادي النطرون بالمواد الغذائية اللازمة والتبرع لمحافظة مطروح لتوفير مواد غذائية ومواد معقمة ومساعدات مادية لأهالي المحافظة، كما بادر فريق عمل الموارد البشرية بالشركة بالتبرع باسم موظفي تطوير مصر لصالح العمالة اليومية، وذلك بعد التنسيق داخلياً مع موظفي الشركة.
وتلقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، خطاباً من عمر عبد الجواد، العضو المنتدب لشركة ابن سينا فارما، والذى أشار خلاله إلى تبرع الشركة بمبلغ 4 ملايين جنيه كمساهمة من قيمة امر التوريد الموجه من الهيئة المصرية للشراء الموحد للشركة، لتوريد وتوفير اﻻدوية المطلوبة لمستشفيات العزل الصحى، والبالغ قيمته 8 ملايين جنيه، مؤكداً فى هذا الصدد انه تم بالفعل توريد هذه اﻻدوية إلى مخازن الهيئة.
واضاف عمر عبد الجواد ان الشركة قامت أيضا بالتعاون مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، فى اطار مكافحة فيروس “كورونا” على مستوى الجمهورية، بنشر 500 ألف رسالة توعية لقطاع الصيادلة، واستخدام شبكة شركاء العمل الخاصة بشركة ابن سينا فارما، والتى تضم 42 ألف عميل من صيدليات ومستشفيات عامة وخاصة ووحدات صحية فى جميع انحاء الجمهورية، وكذا استخدام منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة، فى نقل ونشر الرسائل اﻻرشادية والتوعوية المتعلقة بأزمة فيروس “كورونا ” والتعامل معها.
 ووجه رئيس الوزراء الشكر لمسئول شركة ابن سينا فارما، على ما قامت به الشركة من مساهمة كريمة، فى توفير اﻻدوية اللازمة لمستشفيات العزل الصحى لمصابى فيروس “كورونا “، وما قامت به كذلك من نشر للرسائل التوعوية على مستوى الجمهورية من خلال المتعاملين مع الشركة، وهو ما سيسهم فى رفع الوعى لدى المواطنين بالاجراءات المطلوبة للتعامل مع هذا الفيروس، وتجنب اﻻصابة به، مثمناً ما اكدت عليه الشركة فى ختام خطابها من الحرص على الاحتفاظ بجميع العاملين بها والتحمل الكامل لكافة مرتباتهم، وكذا استعداد الشركة للمساهمة بما تمتلكه من امكانيات وخبرات فى اى مبادرة من شانها الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين واﻻرتقاء بالمنظومة الصحية فى مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق