عربى ودولى

الكنيسة القبطية بباريس تصلي من أجل مصر والرئيس السيسي ..وتقدم الشكر للبعثة الدبلوماسية

باريس . المصري
أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بباريس عن صلاة قداس عيد القيامة المجيد مساء اليوم  السبت، بحضور نيافة الأنبا ” مارك ” -أسقف باريس وشمال فرنسا – وبمشاركة الأباء الكهنة بإيبارشية باريس. أمضى الاباء المهنة فترة خلوة روحية خلال فترة حظر التجوال المفروضة بسبب فيروس كورونا.
وكشف القس “يوسف اسطفانوس “- المتحدث الرسمي باسم إيبارشية باريس – أن قداس عيد القيامة المجيد سيكون بمقر كاتدرائية ” درافيي ” -المقر البابوي بفرنسا – دون حضور شعب الكنيسة، وذلك لأسباب الحجر الصحي والالتزام بقوانين الجمهورية الفرنسية لمنع التجمعات.
أكد “اسطفانوس “أن الكنيسة تلقت معايدة من طاقم البعثة الدبلوماسية برئاسة السفير “إيهاب بدوي “- سفير جمهورية مصر العربية لدى فرنسا -والقنصل العام السفير “شريف الديواني ” ، والمكتب الحربي بباريس برئاسة العميد أركان حرب بحري “أسامة صلاح “، والمكتب الاعلامي برئاسة “رشا علي “، وطاقم البعثة الدبلوماسية ،حيث يغيبون وللمرة الأولى عن تقديم التهنئة بالحضور ،وفقاً للإجراءات التي أقرتها الدولة في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا .
وكانت الكنيسة القبطية بباريس قد صلت حتى كتابة هذه السطور ،خميس العهد ، والجمعة العظيمة ، وقداس سبت النور ، وتصلي قداس عيد القيامة المجيد .
قال الأنبا ” مارك ” أسقف باريس ، نصلي في هذا العيد لكي يرفع الله الوباء عن الأرض ،ومن بلدنا مصر ،ونصلي من أجل الرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع قيادات الدولة في القوات المسلحة المصرية والشرطة الذين يعملون ليل نهار ويبذلون جهودهم لمواجهة أزمة كورونا في مصر بشكل جعلها في مقدمة الدول التي استطاعت مواجهة الأزمة بنجاح، بل وامتد دورها لتقديم المساعدات للدول الصديقة لإغاثتها من انتشار هذا الوباء.
قال الأنبا “مارك ” نحن نصلي هذا العيد أيضًا لأجل أن يحمي الله مصر من الإرهاب والإرهابيين ،ونصلي لأجل الشهداء الذين سقطوا في الأميرية وأسرهم، مؤيدين جهود الدولة المصرية لحماية الشعب ،ومقدرين التضحيات التي يبذلها رجال الشرطة في هذه الأيام العصيبة .
قدم الأنبا “مارك “الشكر لكل طاقم البعثة الدبلوماسية بفرنسا ، وأبناء الجالية المصرية الذين حرصوا على تقديم التهنئة بالعيد عبر الاتصالات لعدم تمكنهم من الحضور بسبب الحجر الصحي والإجراءات المفروضة على التنقل والتجمعات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق