عربى ودولى

السفير الأفغانى بالقاهرة يطالب الأزهر برعاية المصالحة الوطنية

حركة طالبان مثل تنظيم داعش الإرهابى .. عصابة متطرفة منعت تعليم البنات وأغلقت المدارس

أيمن حبنة

طالب السفير الأفغانى بالقاهرة محمد محق الأزهر

الشريف بالتدخل بين الفصائل السياسية بأفغانستان

وعلى رأسها حركة طالبان والحكومة الأفغانية لإجراء

مصالحة وطنية وإنهاء حالة الحرب التى تعيش فيها

أفغانستان منذ ٤٠ عاما وعقد مؤتمر للمصالحة فى

أندونيسيا أو مكة المكرمة تحت رعاية الدكتور أحمد الطيب

شيخ الأزهر وذلك لما للأزهر من مكانة دينية فى نفوس

المسلمين ومشاعر خاصة لوسطيتة وإعتداله الدينى.

جاء ذلك خلال ندوة ” أفغانستان ومبادرات السلام

المضامين والعراقيل ” التى نظمها مركز الحوار للدراسات

السياسية والإعلامية والتى ناقشت الأوضاع الأفغانية

وتداعيتها داخليا وخارجيا والمبادرات الدولية والإقليمية التى

طرحت منذ عام ٢٠٠١ وحتى اليوم بإعلان المبادرة الصينية

مؤخرا لتسوية الأزمة الأفغانية والمبادرات العربية المقدمة

فى هذا الخصوص ومستقبل أفغانستان فى ضوء المبادرات

المطروحة والإعلان الأمريكى عن تخفيض نصف عدد

القوات العسكرية الموجودة بأفغانستان البالغ عددها ١٤

ألف ونحو إستراتيجية مقترحة لتسوية الأزمة الأفغانية

داخليا وخارجيا.وأضاف محق : نتطلع أن يكون لمصر دور

فى المصالحة الوطنية وخصوصا وأنها ليست لها أجندات

سياسية مثلما كان فى عهد الرئيس السادات فى

السبعينيات حينما أطلق سراح المتطرفين دينيا من

المعتقلات وأرسل بهم لأفغانستان ليشاركوا فى الجهاد ضد

الإحتلال السوفيتى مع من أرسلتهم السعودية ودعمتهم

أمريكا.

وأوضح السفير الأفغانى بالقاهرة محمد محق أن الأسباب

الداخلية للحروب بأفغانستان طوال ٤٠ عاما ترجع إلى

الأمية والفقر والنزاعات القبلية والعرقية والنزاعات

الأيدلوجية فيما ترجع الأسباب الخارجية للحروب إلى

الطموحات العسكرية لباكستان ومشكلات الحدود بين

البلدين المتوارثة منذ إحتلال الهند لباكستان والغزو

السوفيتى لأفغانستان والصراع مع أمريكا والصراع

السعودى الإيرانى والحرب الأهلية بين فصائل الإسلام

السياسى والتى تستقى أفكارها من أبوالأعلى المودودى

الأب الروحى لها ومن كتب سيد قطب وتعاظم دورها بسبب

تمويل السعودية لها لنشر الفكر الوهابى والسلفية

الجهادية.

وأكد السفير الأفغانى أن حركة طالبان مثلها مثل تنظيم

داعش الإرهابى فهما عصابة متطرفة منعت تعليم البنات

وأغلقت المدارس ونشرت التطرف والجمود الفكرى مؤكدا أن

حركة طالبان هى الذراع المحلى لباكستان ولكشمير فى

الهند ومن السهل جدا القضاء عليها لولا هروبها فى

باكستان.

وأشار السفير الأفغانى بالقاهرة محمد محق إلى أن حجم

الإستثمارات فى أفغانستان يبلغ ٣ تريليون دولار وتم توقيع

إتفاقية مع الصين لإستخراج النحاس قدرها ٣٠ مليار

دولار مضيفا أن أفغانستان ترحب بالإستثمارات الأجنبية

وبالتعاون العلمى والبحثى مع الدول المتقدمة والتبادل

الطلابى ولكن الظروف الأمنية تحول دون توافد طلاب

أجانب للدراسة بها فيما يدرس الطلاب الأفغان بجامعات

الأزهر والقاهرة وعدد من الجامعات البريطانية والأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق