مصر

الري: إجراءات احترازية للوقاية من كورونا

أكد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري استمرارية وتواصل كل الأنشطة والجهود التي تقوم بها الوزارة بمختلف الأجهزة والهيئات والمصالح والقطاعات التابعة للوزارة على مدار الساعة لخدمة الشأن المائي، مع اتخاذ كل الاحتياطات والإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا على مستوى كل المواقع والكيانات التابعة للوزارة بمختلف محافظات الجمهورية؛ تتويجًا لتوجهات الدولة في هذا الصدد خلال هذه الفترة الحالية التي تمر بها البلاد في مواجهة الفيروس.

وقال وزير الري إنه تم اتخاذ كل هذه الإجراءات الاحترازية، حيث بادر قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية بتطبيق الإجراءات الاحترازية على جميع العاملين بالقطاع، وتعقيم كامل المبنى وجميع السيارات بالقطاع حرصًا على صحة العاملين وسلامة كل المرافق.

جاء ذلك عقب تلقي وزير الري تقريرًا بشأن الأعمال والأنشطة التدريبية التي قام بتنفيذها قطاع التدريب اﻹقليمي للموارد المائية والري خلال الفترة من أول يوليو حتى نهاية مارس الحالي لخدمة منظومة الشأن المائي ورفع كفاءة الكوادر الهندسية والفنية واﻹدارية بمختلف قطاعات وجهات وأجهزة الوزارة على مستوى الجمهورية فضلًا عن تدريب العديد من الكفاءات الهندسية على المستوى العربي والإقليمي في مختلف مجالات الموارد المائية والري.

وأكد التقرير قيام قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري خلال التسعة أشهر الماضية بتنفيذ العديد من الفعاليات تضمنت 233 نشاطًا تدريبيًا على المستوى المحلي بحضور 5847 متدربًا، فضلًا عن 18 دورة تدريبية على المستوى الإقليمي بعدد 364 متدربًا.

وأضاف أنه على المستوى المحلي، تنوعت البرامج التدريبية ما بين برامج فنية هندسية متخصصة للمهندسين على تنوع تخصصاتهم، بالإضافة إلى برامج الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية، وبرامج الشئون المالية والإدارية، وبرامج إعداد القيادات الشابة، وإعداد القيادات الوسطى الهندسية، واستهدفت البرامج جميع فئات العاملين بالوزارة من مهندسين وإداريين.

من جانبه، أكد الدكتور ممدوح عنتر، رئيس قطاع التدريب اﻹقليمي للموارد المائية والري، أنه في بادرة تاريخية غير مسبوقة، فقد قام الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة باعتماد قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري جهة تدريب قومية لدى الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة وإدراجه ضمن دليل جهات التدريب المعتمدة على المستوى القومي في مجالات الفنية والإدارية والحاسب الآلي واللغة الإنجليزية، وهي خطوة داعمة للقطاع لاتساع نطاق تعامله مع الجهات الحكومية والجهات غير الحكومية، وذلك في إطار السعي المستمر لقطاع التدريب دائمًا إلى تقديم مستوى تدريب ذي جودة وقيمة عالية.

وقال عنتر إن قطاع التدريب يهدف دائمًا إلى خلق مزيد من التحديث والتطوير في العملية التدريبية، حيث تم البدء بإعداد معمل حاسب آلي مخصص للاختبارات الإلكترونية، ومن ثم إنهاء إجراءات اعتماد القطاع جهة معتمدة من ICDL للتدريب والاختبار لشهادة رخصة قيادة الحاسب الآلي ICDL.

وأضاف أنه في مجال الندوات وورش العمل على مستوى المقر الرئيسي وفروعه الستة، فقد قام القطاع بتنظيم ندوة برعاية الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري، وبحضور الدكتور رجب عبدالعظيم وكيل الوزارة والمشرف على مكتب الوزير، والعديد من قيادات الوزارة وبرئاسة وبالتعاون المثمر مع الهيئة العامة للمساحة برئاسة المهندس علي المنوفي بعنوان “مراجعة وتحديث مواصفات الأعمال المساحية والخرائط”، والتي تهدف إلى تعريف الجهات والعاملين بأهم هذه التحديثات وبلغ عدد الحضور 170 مشاركًا.

كما تم تنفيذ عدة ندوات من أبرزها ندوة بعنوان “استراتيجية الموارد المائية” لعدد 132 مشاركًا بحضور رؤساء إدارات مركزية ومديرية عموم من جهات الوزارة المختلفة، كما نظم المركز الإقليمي لأخلاقيات المياه بقطاع التدريب فيما يخص تدريب الطلاب من بلدان إفريقية ندوة بعنوان “الطلاب الأفارقة” لـ104 مشاركين، وتنظيم أولى الحلقات الدراسية لطلاب من بلدان إفريقية وبعض دول آسيا حول تنمية مهارات التواصل، كما نظم قطاع التدريب ندوة بعنوان “التغيرات المناخية وعلاقتها بالموارد المائية لـ20 مشاركًا بفرع القطاع بالفيوم، وقد قام فرع القطاع بالزقازيق بتنظيم ندوة بعنوان “تراخيص الري والصرف” لـ20 مشاركًا.

وأشار الدكتور عنتر إلى تنفيذ ورشة عمل “لجنة القيادات الوسطى” بحضور 10 مشاركين، وفي إطار تشجيع الدراسات والأبحاث المائية قام القطاع فقد تم عقد ورشة عمل “الدكتوراه والماجستير”، وذلك لمتابعة الرسائل المقدمة واختيار الأفضل منها، إلى جانب ورشة عمل في مجال “نقاط الاتصال” لعدد 59 مشاركًا، والتي نفذت مرتين، وكذلك عقد ورشة عمل “المشاركات الخارجية” حيث قام 9 مشاركين من العاملين بجهات الوزارة المختلفة بعرض الخبرات والمعارف المكتسبة من مشاركاتهم في المؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية خارج البلاد، أمام لجنة فنية مختصة لتقييمها ودراسة الاستفادة منها ونشرها.

جدير بالذكر أن المشاركات شملت (الأردن، الهند، الصين، الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا).

وفي سياق متصل، تم إجراء المقابلات الشخصية لمجموعات من المهندسين من قطاعات الوزارة المختلفة لاختيارهم للمشاركة في برنامج إعداد القيادات الشابة الهندسية، حيث شمل التقييم قياس مهارات اللغة والحاسب الآلي والجدارات السلوكية والمعلومات الفنية المتخصصة والمالية والقانونية، وذلك باستخدام نموذج إلكتروني على الحاسب الآلي.

وأوضح رئيس القطاع أنه على الصعيد الإقليمي وفي ضوء البروتوكول الموقع بين وزارة الموارد المائية والري ووزارة البيئة في مجال التدريب وتنمية القدرات فقد تم تنفيذ 12 برنامجًا تدريبيًا، بالتعاون مع وزارة البيئة تنوعت هذه البرامج ما بين برامج إدارية وبرامج تنمية مهارات ليصل إجمالي ما تم تدريبه 227 متدربًا من وزارة البيئة.

وأضاف أنه في إطار البروتوكول الموقع بين كل من قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري ووكالة “الجايكا” اليابانية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية، تم تنفيذ 5 برنامج تدريبية تنوعت في مجال المياه (إمدادات المياه في المناطق الريفية.. إداريين- جيولوجيين- مهندسين مدني) من وزارة المياه والبيئة لدولة اليمن الشقيق.

وتم من خلال البرنامج تنظيم عدد من الزيارات العلمية، وذلك بالتنسيق مع كل من هيئة السد العالي وقطاع الخزانات بمصلحة الري ومنها زيارة إلى (السد العالي- متحف النيل بأسوان- فرع قطاع التدريب بإسنا- قناطر إسنا)، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج تدريبي في مجال المياه الجوفية والشحن الاصطناعي من دول المغرب وتونس والسودان والأردن واليمن والعراق.

وفي إطار المشاركات، فقد شارك قطاع التدريب في فعاليات الأسبوع الخامس للبنية التحتية في إفريقيا، والمنعقد بالقاهرة خلال الفترة من (25- 29) نوفمبر 2019 بعرض توضيحي تناول دوره في بناء القدرات الفنية والقيادية والإدارية للعاملين بالوزارة وعلاقته بدعم تنفيذ سياسات واستراتيجيات الوزارة، وكذلك ارتباط أنشطة القطاع بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفيما يتعلق بالبرامج التدريبية، أكد رئيس القطاع أن القطاع سوف يتخذ نهج سياسة التعلم عن بعد (E-learning )، حيث إنه من المقرر إعداد منصة للبرامج التدريبية، وتنفيذ تلك البرنامج من خلال هذه المنصة التعليمية، والبدء في تنفيذ البرنامج التدريبي “إدارة الموارد البشرية” استكمالًا لمنظومة تأهيل وبناء القدرات، وسيتم نهجها مع باقي البرامج التدريبية والفئات المستهدفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق