عاجل

الداخلية ترفع حالة الاستنفار الامني لتأمين بدء العام الدراسي

علاء عمران 

أعلنت وزار الداخلية ، رفع حالة الاستنفار والتأهب الأمني للدرجة القصوى في محافظات مصر، واتخذت التدابير الاحترازية كافة، التي من شأنها حفظ الأمن في ربوع البلاد بعد الحوادث  الارهابية والجنائية وحالات الانتحار التي حدثت خلال الأيام الماضية وتأمين المدارس .

وقالت المصادر في تصريحات خاصة ، انه تم تعزيز الإجراءات الأمنية، محيط المنشآت المهمة والحيوية والمشاريع القومية والاستثمارية، ومرافق الدولة الحيوية ومحطات الكهرباء والمياه ودور العبادة والأماكن السياحية والسفارات والمدارس.

واضافت المصادر ، ان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية عقد اجتماعا مع جميع مساعدي الوزير و مديري الامن والقيادات الامنية بالوزارة  ، وطالب وزير الداخلية القيادات الأمنية في المحافظات على مستوى الجمهورية بالمرور الميداني على الخدمات، إضافة إلى الدفع بقوات إضافية نظامية وسرية أمام مداخل ومخارج كل محافظة، مع مواصلة الحملات الأمنية لتمشيط والقضاء على البؤر التي تهدد أمن وسلم المواطنين ، مؤكدا علي ضرورة ملاحقة العناصر الارهابية والإجرامية ، وتحقيق الضربات الاستباقية ، وإفساد اي مخططات من شأنها زعزعة امن واستقرار البلاد

وقالت المصادر ، ان الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية اتخذت  تدابير احترازية للحد من حوادث الانتحارات بالمسطحات المائية ومرافق النقل تنسيقا مع الجهات المعنية ، وقامت بتعزيز الخِدْمات الأمنية لملاحظة الحالة الأمنية بمحطات السكك الحديدية ومترو الأنفاق لضبط كل ما يخل بالأمن العام والتحرك الفوري في حالة رصد أي محاولة، فضلا عن انتشار الخِدْمات الأمنية بكافة أرجاء المحطة لتأمين المواطنين ، وتم الدفع بمجموعات من لنشات وقوات الإنقاذ النهرى على المسرح النهرى وأسفل الكبارى للتدخل الفوري في حالة رصد حالة طارئة، وسرعة الاستجابة للبلاغات.

ووجه وزير الداخلية جميع قيادات الوزارة ومديرى الأمن فى المحافظات، بالإشراف الفعلى ومتابعة الساعات الأولى لبدء العام الدراسى الجديد، والتنسيق مع غرفة عمليات الوزارة فى التجمع الخامس لفحص البلاغات الخاصة بالطلاب والتلاميذ فى أسرع وقت ممكن، وسرعة تسيير الطرق المؤدية إلى مجمعات المدارس المختلفة، وتخصيص سيارة شرطة أمام تلك المدارس لمنع محاولات التحرش بالطالبات.

كما انتهي قطاع الامن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد الوزير لقطاع مصلحة الامن العام ، من تحديد خطة تأمين المدارس منذ الساعات الأولى لبدء الدراسة الأسبوع المقبل ، وشدد على تأمين خطوط سير أتوبيسات المدارس، وتسيير الحركة، مع تكثيف التواجد المرورى.

وقالت المصادر إن الوزير وجه القيادات بمنع تواجد مواقف التوك توك أمام المدارس نهائيا لمواجهة التحرش بالطالبات، مع إزالة الإشغالات خاصة من بائعى المواد الغذائية، تفاديا للزحام على أبواب المدارس، بالإضافة إلى نصب كمائن مرورية وضابطات من الشرطة النسائية من إدارة مكافحة العنف ضد المرأة.

وأوضحت المصادر ، أن الادارة العامة للمرور، بالتنسيق مع إدارات المرور فى المحافظات وضعت خطة لمنع الزحام أمام المدارس والطرق المؤدية لها، وأماكن انتظار السيارات، مع التشديد على عدم وقوف السيارات أمام الأبواب الرئيسية، وتوفير دوريات متحركة خلال فترة الدراسة.

وشملت الخطة المرورية، عدة محاور منها؛ تحقيق السيولة المرورية على جميع الميادين والشوارع، فى ضوء ما يتسم به بدء العام الدراسى من ارتفاع الكثافات المرورية، خاصة فترات توجه الطلاب إلى المدارس والجامعات، وأثناء العودة، والميدانية الشاملة لحركة المرور فى العاصمة على مدى اليوم الكامل، والتعامل الفورى مع أى كثافات مرورية، كما وجه بالقيام بحملات مرورية تستهدف منع الانتظار أمام المدارس ومحيط الجامعات.

وتم تكليف إدارة شرطة المرافق بالتنسيق مع إدارة شرطة التموين للقيام بحملات فى محيط المدارس والجامعات، لرفع الإشغالات وضبط الباعة الجائلين وعربات المأكولات غير الصحية حرصا على سلامة الطلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق