فرنسا

الحكم على صلاح عبد السلام منفذ هجوم باتاكلان في باريس بالسجنمدى الحياة

باريس – المصري 

قضت المحكمة الجنائية بباريس اليوم قراراً يقضي بالحكم بالسجن مدى الحياة على الارهابيصلاح عبد السلام “- ٣٢ عاماًالناحيالوحيد والباقي على قيد الحياةمن المجموعة الارهابية التي نفذت هجماتمسرح باتاكلانفي العاصمة الفرنسيةباريسو منطقةسانت دوني، والتي خلفت ١٣٠ قتيلاً .

واستمرت المحاكمة لمدة تسعة أسهر منذ سبتمبر الماضي ، ويحاكم فيها عشرين متهماً ، ويحاكم فيها ١٩ متخماً لم ينجو من بينهم اوغيرالارهابي الذي مثل اليوم أمام المحكمة بقصر العدالة  في منطقةبورت كليشيي ، واستمتعت المحكمة إلى أكثر من ألفي مُدع وما يزيد على300 محام .

والمتهمين التسعة عشرة هم الآخرين ، هممحمد عبريني ٣٧ عاما والمعروف بصاحب القبعةالذي صورته كاميرات المراقبة في مطاربروكسل في شهر مارس ٢٠١٦ م، والارهابيأسامة كريم  ٢٩ سنة رفيق صلاح عبد السلام في بروكسل ، وسفيان عياري٢٨ سنةوالذي يشتبه في كونه خطط لتنفيذ هجمات بمطار أمستردام ٢٠١٥، ومحمد البقالي٣٥ سنة ، ومحمد عمري٣٣ سنة ، وحمزةعطو٢١ سنة وعلي أولقاضي، وعلي الحداد عاصوفيوعبد الله شعاعوإبراهيم البكراوي، وفريد خرخاش ٣٩ سنة، البلجيكيالمغربي ياسين عطار البالغ 35 عامً ، والباكستاني محمد عثمان والجزائري عادل حدادي ، عمر ظريف، عبيدة عارف ديبووالأخوان فابيان وجان ميشيل كلاين ، أحمد الدهماني وهو بلجيكي مغربي يبلغ ٣٣ عامًا .

وكانت المحكمة قد استمعت لحوالي ٤٠٠ من الناجين من حادث اطلاق الرصاص عليهم في مسرح باتاكلان بشارع فولتير بالعاصمةالفرنسية باريس ،.

وكان الادعاء قد طلب  بعقوبة السجن مدى الحياة من دون إفراج مشروط للارهابيأسامة  عطارالعضو في تنظيم «داعش» والذييعتقد أنه مدبر الهجمات، والذي يعتقد أيضاً أنه قتل في سوريا.

وكانت أحداث باتاكلان قد وقعت ، حين أطلق الارهابي صلاح عبد السلام النيران في ١٣ نوفمبر ٢٠١٥ على المواطنين الفرنسيين في مسرحباتاكلان وسط العاصمة باريس ، ما خلف أكثر من ١٣٠ قتيلاً ومئات المصابين ، وأعلن داعش وقتها مسئوليته عن الحادث .

بعدها انطلق منفذو الهجمات الى منطقة سامت دوني بالقرب من استاد دو فرانس ونفذوا هجمات واطلقوا النيران في شارع الجمهوريةهناك ما خلف قتلى وجرحى واصابات بسن وحال الشرطة ، ولا يزال المنزل الذي استخدموا في القنابل والمتفجرات مآوى لهم مغلقا حتى الآن.

وتعتبر الحوادث الارهابي التي ضربت باريس في العام ٢٠١٥ من الحوادث التي هزت فرنسا وحركت الرأي العام وقتها ، حتى أضحتتذكاراً يحتفل به الفرنسيون كل عام ، ووضعوا نصباً تذكاريا أمام المسرح يجسد الحادث ، مكتوباً عليه أسماء الضحايا الذين سقطوا علىيد الارهاب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق